مكة تشهد ظاهرة فلكية نادرة فوق الكعبة

مكة تشهد ظاهرة فلكية نادرة فوق الكعبة
  قراءة
الدرر الشامية:

 تشهد سماء مدينة مكة في السعودية، ظهر اليوم الأربعاء، ظاهرة فلكية جديدة يمكن مشاهدتها بالعين المجردة، حيث تتعامد الشمس على الكعبة المشرفة.

وقالت الجمعية الفلكية بمدينة جدة عبر حسابها الرسمي بموقع "تويتر" تتعامد اليوم قرص الشمس على الكعبة المشرفة وقت أذان الظهر في المسجد الحرام، وتحديدًا في تمام الساعة 12 و26 دقيقة حيث سيختفي ظل الكعبة وقت آذان الظهر، هو التعامد الثاني والأخير خلال عام 2020.

وأشارت الجمعية إلى أن سبب ظاهرة تعامد الشمس فوق الكعبة يعود إلى "ميل محور دوران الأرض بزاوية قدرها 23.5 درجة، والذي يؤدي إلى إنتقال الشمس "ظاهرياً" بين مداري السرطان شمالًا والجدي جنوبًا مرورًا بخط الاستواء أثناء دوران الأرض حول الشمس مرة كل عام.

ووبدوره قال الخبير الفلكي الدكتور خالد الزعاق أن معنى هذا التعامد أن كل مَن سيشاهد الشمس في هذه اللحظة سيكون مستقبلًا للقبلة، مهما كان موقعه بأي مكان في العالم.

وأوضح الخبير الفلكي السعودي أن علماء الإسلام قديمًا كانوا يستخدمون هذه الطريقة لتحديد القبلة بدقة متناهية.

وبيًن الزعاق  أن تحديد القبلة قديمًا كان يتم من خلال وضع شاخص على الأرض، حيث إن الشاخص له ظل، مضيفًا أنه في النقطة التي يلتقي فيها الظل بالشاخص ستكون هي اتجاه القبلة.











تعليقات