in ,

بدعم سعودي.. “مستشار بن زايد” يفتح الحرب ضد مفتي عمان الشيخ أحمد الخليلي

بدعم سعودي.. "مستشار بن زايد" يفتح الحرب ضد مفتي عمان الشيخ أحمد الخليلي

فتح عبد الخالق عبد الله، مستشار ولي عهد أبو ظبي، بدعم من ناشطين سعوديين بارزين، الحرب على مفتي سلطنة عمان، الشيخ أحمد الخليلي، بسبب قضية مسجد “آيا صوفيا”.

وقال “مستشار بن زايد”؛ تعليقًا على بيان مفتي عمان الداعم لإعادة “آيا صوفيا” إلى مسجد: “بالمكشوف وعيني عينك أصبح أكبر مطبل ومزمر ومصفق للعثماني الخبيث أردوغان”، وفق وصفه.

من جانبه، كتب الناشط السعودي منصور الخميس: “مفتي سلطنة عمان أحمد الخليلي هو نائب (القرضاوي) في اتحاد جماعة الإخوان لذلك هو رأي غير مستغرب من عضو في هذا التنظيم الدولي الموضوع على قائمة الإرهاب”.

وأضاف “الخميس”: “أفهم أن يمدح عالم قائد دولته ولا يعد ذلك تطبيلًا من وجهة نظري ولكن التطبيل الذي يمارسه الإخونجية لصالح خليفتهم المزعوم (أردوغان) يعد تغريرًا بالشعوب العربية وشرعنة لممارسات هذا الرئيس”.

وزعم الناشط السعودي المحسوب على “الذباب الإلكتروني”، أن الرئيس “أردوغان نصب العداء للعرب وهو ما لا يقبله أي عربي أو مسلم شريف يدرك حقيقة أطماع تركيا في أرض العرب”.

غضب عماني

وأثارت تغريدة “مستشار بن زايد” حالة من الغضب والاستياء في صفوف العمانيين؛ إذ كتب المغرد عادل أبو هاشم: “إياك أن تتطاول على مفتي سلطنة عمان فما أنتم إلا دويلة كانت تأكل وتشرب من خير سلطنة عمان”.

ويتوقع النشطاء في سلطنة عمان أن تزداد الحملة على مفتي أحمد الخليلي خلال الساعات القادمة بعد انتشار الخبر، خصوصًا للتغطية على حلقة ما خفي أعظم التي فضحت الإمارات.

وكان مفتي عمان، قال: “كانت هذه الخطوة خطوة موفقة من الشعب المسلم البطل وقائده المغوار إذ لم يثنهم ضجيج نعاق الناعقين من الحاقدين على الإسلام المتآمرين عليه على المضي قدمًا في رد هذا المعلم إلى ما كان عليه منذ عهد السلطان المظفر المنصور محمد الفاتح”.

ماذا تعتقد؟

تركيا تصعد ضد حلفاء الثورة المضادة في ليبيا وتهدد بشن عملية عسكرية جديدة

تركيا تصعد ضد حلفاء الثورة المضادة في ليبيا وتهدد بشن عملية عسكرية جديدة

معلومات جديدة مفاجئة تقلب قضية اغتصاب طفل سوري في ولاية أنطاليا التركية

معلومات جديدة مفاجئة تقلب قضية اغتصاب طفل سوري في ولاية أنطاليا التركية