تحرك مفاجئ من ألمانيا قد يقلب الأوضاع في أوروبا لصالح اللاجئين

تحرك مفاجئ من ألمانيا قد يقلب الأوضاع في أوروبا لصالح اللاجئين
  قراءة
الدرر الشامية:

بدأت ألمانيا التي تتولى حاليًا رئاسة الاتحاد الأوروبي في تحركات مفاجئة قد تقلب الأوضاع في أوروبا لصالح اللاجئين، في ظل تشديد إجراءات استقبال اللاجئين.

وقال وزير الداخلية الألماني، هورست زيهوفر، خلال اجتماع لوزراء الداخلية الأوروبيين عبر الفيديو: "من المخزي أن الاتحاد الأوروبي لم يجد حتى الآن حلًا لاستقبال طالبي اللجوء، بعد خمس سنوات من أزمة الهجرة".

وأضاف "زيهوفر": "مع كل قارب، يتطلب الأمر جهودًا مضنية للتوصل إلى توزيع (المهاجرين) بين الدول الأعضاء، وفي كل مرة، تكون فئة صغيرة فقط (من الدول الأعضاء) على استعداد للقيام بذلك".

وتابع الوزير: "على المدى البعيد، لا يمكننا السماح بأن تقوم إيطاليا أو مالطا أو اليونان أو إسبانيا بإدارة هذه المسألة بمفردها"، معربًا عن أسفه لكون "العديد من الدول الأعضاء ترفض التدخل، وأنه وضع ليس جديرًا بالاتحاد الأوروبي".

وكانت ألمانيا وفرنسا وإيطاليا ومالطا قد اتفقت في أيلول/سبتمبر/ الماضي على آلية مؤقتة تقوم على التطوع لتوزيع المهاجرين الذين يتم إنقاذهم في البحر، ولكن عدداً قليلاً فقط من الدول انضمت إلى هذه المبادرة مثل البرتغال ولوكسمبورغ وأيرلندا.











تعليقات