اعتراف روسي بخطر كبير يهدد أركان نظام بشار الأسد 

اعتراف روسي كبير بخطر يهدد أركان نظام بشار الأسد 
  قراءة
الدرر الشامية:

اعترف سيرغي فرشينين، نائب وزير الخارجية الروسي، بالخطر الكبير الذي يهدد أركان رئيس النظام السوري بشار الأسد، ويؤثر على اقتصاده.

وأكد "فرشينين" خلال مؤتمر "بروكسل 4"، أن العقوبات الأمريكية في إطار "قانون قيصر" تشل الاقتصاد السوري (في إشارة إلى نظام بشار الأسد) وتضر بالمواطنين العاديين.

وأضاف: أنه "من المفترض أن يهدف هذا القانون والعقوبات إلى حماية السكان المدنيين في سوريا، لكنهم في الواقع يشلون الاقتصاد السوري، ويضربون السوريين العاديين".

وأشار المسؤول الروسي إلى أن الاقتصاد السوري عانى من أضرار جسيمة، "نتيجة سنوات من المواجهة المسلحة والعدوان الإرهابي"، بحسب تعبيره.

وأردف نائب وزير الخارجية الروسي، بأن "العقوات تجعل الوضع صعب لا يمكن تعويض أثرها السلبي بمساهمات الجهات المانحة أو الإعفاءات الإنسانية المعلنة".

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية بدأت فرض عقوبات اقتصادية على شخصيات في النظام السوري وشركات اقتصادية مرتبطة به بموجب "قانون قيصر"، منتصف يونيو/حزيران الحالي.

وشملت العقوبات كلًّا مِن بشار الأسد وزوجته أسماء وشقيقه ماهر وبشرى إلى جانب رجل الأعمال السوري وعائلته محمد حمشو، وشركات تابعة لرامي مخلوف، ابن خال الأسد، إضافة إلى عقوبات على رجل الأعمال نادر قلعي.

وشهدت المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري، خلال الأسبوعين الماضيين، أزمة اقتصادية جراء ارتفاع سعر صرف الليرة السورية إلى مستويات قياسية.











تعليقات