أزمة صامتة.. كشف سبب مفاجئ عن طرد الكويت لسفير محمد بن زايد

أزمة صامتة.. كشف سر مفاجئ عن طرد الكويت لسفير محمد بن زايد
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت مصادر مطلعة، مفاجأة عن سبب طرد دولة الكويت لسفير أبو ظبي، صقر الريسي، الذي قضى نحو عام ونصف في منصبه وهو غير متعارف عليه في الخليج.

ونقل موقع "إمارات ليكس" عن المصادر، أن إعلان انتهاء عمل سفير الإمارات لدى الكويت، صقر الريسي، مؤخرًا جاء بطلب من السلطات الكويتية على خلفية سلوكياته المشبوهة في الدولة.

وأضافت: أن الكويت طلبت من "الريسي" مغادرة البلاد خلال أسبوعين بعد اكتشاف تورطه في دفع مبالغ مالية لبعض السياسيين والإعلاميين الكويتيين من أجل حشدهم في إطار الأزمة الخليجية ودعم مواقف أبوظبي السياسية.

وأشارت المصادر إلى أن أزمة صامتة تسببت بها سلوكيات "الريسي"، بعد فضحها من السلطات الكويتية التي طلبت من نظيرتها الإماراتية سحب سفيرها، وهو ما استجابت له أبو ظبي تحت ضغط انكشاف مؤامراته.

وأوضحت أنه "في ضوء استجابة أبوظبي، فضلت السلطات الكويتية التكتم على ما تورط به السفير الإماراتي وإبقاء القضية بعيدًا عن الإعلام الرسمي مع توجيهها لومًا إلى الحكومة الإماراتية لعدم تكرار سلوكيات سفيرها الجديد".

وكان وزير الخارجية الشيخ أحمد ناصر المحمد، استقبل قبل ثلاثة أيام بشكل مفاجئ الريسي "بمناسبة انتهاء فترة عمله سفيرًا لبلاده لدى الكويت"، كما أعلنت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية.

وعرف عن "الريسي" خلال فترة عمله في الكويت سعيه لتوسيع نفوذ الإمارات في البلاد عبر محاولة حشد سياسيين وإعلاميين ودفعهم لتأليب مواقفهم لا سيما فيما يتعلق بالأزمة الخليجية.

وتقود الكويت الوساطة الرئيسية لحل الأزمة الخليجية التي بدأت منتصف عام 2007، على إثر إعلان الإمارات والسعودية والبحرين ومصر فرض حصارٍ على قطر، فيما تحاول أبو ظبي إفشالها.











تعليقات