قرار مفاجئ للجيش العماني رغم الأزمة الاقتصادية في سلطنة عمان

قرار مفاجئ للجيش العماني رغم الأزمة الاقتصادية في سلطنة عمان
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف موقع "تاكتيكال ريبورت" الإستخباراتي، عن قرار عسكري مفاجئ للجيش العماني، رغم الأزمة الاقتصادية التي تضرب السلطنة.

وأكد الموقع أن حكومة السلطنة وبناءً على توصية خاصة وصلت السلطان هيثم بن طارق، تبحث زيادة ميزانية الدفاع بمبلغ ضخم العام المقبل، في توقيت مستغرب بسبب الأزمة الاقتصادية في سلطنة عمان.

وأضاف الموقع: جاءت التوصية إلى السلطان هيثم بن طارق، من نائب رئيس الوزراء العماني للدفاع شهاب بن طارق؛ فيما فسَّر محللون الخطوة بأنها تأمينية بسبب التوترات في الخليج.

ونقل الموقع الاستخباراتي عن مصادر مطلعة توقعها زيادة الميزانية بأكثر من مليار دولار فيما يخص الدفاع، وأن سلطنة عمان تدرس حاليًا كيفية تأمين هذه الأموال، في ظل إجراءات تقشف تهدف إلى تقليل الإنفاق الدفاعي.

وأوضحت المصادر، أنه" سيتم تخصيص هذا المبلغ الإضافي لحماية الساحل العماني عبر شراء أنظمة دفاع جوي وأنظمة كشف عن التهديدات تحت الماء".

وأشارت المصادر إلى أنه سيتم "شراء ذخائر موجهة بدقة من نوع (PGMs) وصواريخ مضادة للسفن و(جو-جو) و(جو-أرض) لصالح القوات البحرية والجوية".

وكان تقرير لـ"معهد دول الخليج العربية في واشنطن" ذكر أن القضايا الأمنية في المنطقة قد تعيق الجهود المبذولة لجعل سلطنة عمان مركزًا استثماريًّا أكثر جاذبية.











تعليقات