حملة اعتقالات واسعة تطال ضباط كبار في "جيش الأسد"..ومصدر يكشف التفاصيل

حملة اعتقالات واسعة تطال ضباط كبار في "جيش الأسد"..ومصدر يكشف مفاجأة
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت مصادر إعلامية محلية، اليوم السبت، عن حملة اعتقالات واسعة في صفوف قوات الأسد طالت مجموعة كبيرة من الضباط وذلك على خلفية تورطهم بتشكيل شبكة تجسس مرتبطة بدولة أجنبية.

وذكرت صحيفة "زمان الوصل" إنها حصلت على معلومات مثيرة حول حملة الاعتقالات التي طالت ضباطاً في مناصب حساسة ضمن نظام الأسد على رأسهم اللواء "معن حسين" مدير إدارة الاتصالات.

وأشارت إلى أن الحملة جاءت بعد اكتشاف إدارة أمن الدولة في نظام الأسد وبالتعاون مع المخابرات الروسية شبكة تجسس مرتبطة بدولة أجنبية تقوم بجمع وتوثيق اتصالات القيادة السورية العليا إضافة إلى توثيق وتسريب كافة اتصالات القيادة العسكرية والأمنية.

ورجح مصدر تحفظ على ذكر اسمه، للصحيفة أن تكون تلك الشبكة مرتبطة بوكالة الاستخبارات الأمريكية، وذلك بناء على العملية الأمريكية التي أدت إلى اغتيال قائد فيلق القدس الإيراني "قاسم سليماني" مطلع العام الجاري وذلك عقب مغادرته الأراضي السورية بساعات قليلة، إضافة إلى استهداف عدة قيادات فلسطينية وإيرانية وقيادات حزب الله داخل الأراضي السورية من قبل "إسرائيل" خلال السنوات الماضية.

وبحسب المصدر ذاته خلفت تلك العمليات، التي ارتفعت وتيرتها مؤخرًا في سوريا، شكًا كبيرًا لدى الاستخبارات الإيرانية والاستخبارات الروسية حول وجود أشخاص مهمين داخل النظام السوري مرتبطين باستخبارات خارجية، الأمر الذي دفعهم للضغط على نظام الأسد بهدف البحث عن أولئك الأشخاص، الذي كلف بدوره إدارة أمن الدولة بهذه المهمة بدعم من الاستخبارات الروسية، ويبدو أنها تمكنت من الوصول إلى أطراف مرتبطة بشبكة تجسس واعتقال أفرادها.

يذكر أن اللواء "معن حسين" المنحدر من بلدة "صافيتا" أحد أهم المعتقلين في هذه القضية، علما أنه من المفروض أنه ضابط متقاعد منذ خمس سنوات، ولكن احتفظوا به خلال السنوات السابقة بمراسيم صادرة عن بشار الأسد.











تعليقات