ألمانيا: مفاجأة في شهادة ضابط سوري منشق بقضية عقيد الاستخبارات بـ"نظام الأسد" أنور رسلان

ألمانيا: مفاجأة في شهادة ضابط سوري منشق بقضية عقيد الاستخبارات بـ"نظام الأسد" أنور رسلان
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت صحيفة "زود دوتشه" الألمانية، عن مفاجأة غير متوقعة محكمة كوبلنز الألمانية، في شهادة ضابط منشق عن نظام الأسد كان في شعبة المخابرات العامة، بقضية عقيد الاستخبارات أنور رسلان.

وأوضحت الصحيفة، أن الشاهد في القضية كان يعمل برفقة إياد غريب وهو صف ضابط أيضًا يحاكم مع أنور رسلان، وفي إحدى المظاهرات أطلق إياد الرصاص الحي على المتظاهرين السلميين.

وأضافت "زود دوتشه": أن "الشاهد نفى خلال شهادته أمام المحكمة بشكل قطعي أنه يعرف ما إذا كان إياد أطلق النار على المتظاهرين أم لا رغم حث القاضي له على التذكر".

ونقلت الصحيفة عن المدعي العام، غاسبر كلينغ، بعد انتهاء الجلسة  قوله، أنه "لا يستبعد محاكمة الشاهد بتهمة تقديم شهادة زور كون المعلومات التي قدمها سابقاً تختلف تماماً عما تحدث به أمام المحكمة ،أمس الأربعاء".

ورجَّح القاضي أن يكون الشاهد تعرض للتهديد من عائلة المتهم إياد غريب أو أقربائه، وهذا قد يكون سببًا في إنكاره إفادته السابقة أمام الشرطة.

شهدت بداية يونيو/حزيران/ الحالي مرحلة جديدة من محاكمة المتهمين بالضلوع في "جرائم ضد الإنسانية" بمراكز احتجاز تابعة لـ"نظام الأسد"، أنور رسلان وإياد الغريب، داخل قاعة المحكمة الإقليمية العليا في بلدة كوبلنز جنوب غربي ألمانيا.











تعليقات