تقرير فرنسي يكشف ما فعله محمد بن زايد مع بشار الأسد منذ 2018

تقرير فرنسي يكشف ما فعله محمد بن زايد مع بشار الأسد منذ 2018
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف تقرير فرنسي تفاصيل تطورات العلاقات بين الإمارات و"نظام الأسد" وما فعلته أبو ظبي لدمشق منذ عودة العلاقات رسميًا بين الطرفين منذ عام 2018.

وقال تقرير نشره موقع "أوريان21" الفرنسي: إن "الإمارات، فور إعادة فتح سفارتها في دمشق أواخر 2018، قدمت مساعدات طبية وغذائية للمستشفيات في المناطق التي يسيطر عليها (نظام الأسد)".

وأضاف التقرير الذي استمد معلوماته من تحقيق أجرته لجنة "العدالة والحرية للجميع" الفرنسية: "كذلك تولت الإمارات تمويل عملية إعادة بناء مبان عامة ومحطات للطاقة وشبكات مياه في العاصمة السورية".

وأشار إلى الضغوط التي تمارسها الولايات المتحدة على أبوظبي لثنيها عن التطبيع مع النظام السوري، لكنه قال (إن هذه الضغوط ليس لها تأثير يذكر على أبوظبي حتى الآن على ما يبدو).

وختم التقرير، بأن الإمارات لم تقم حتى الآن بتعيين سفير في دمشق، مكتفية بوجود قائم بالأعمال وذلك "تجنبا لإغضاب الحليف الأمريكي".

وكان ولي عهد أبوظبي "محمد بن زايد" قد أعلن في 27 مارس/آذار/ الماضي عبر "تويتر" أنه أجرى محادثة هاتفية مع الرئيس السوري، هي الأولى منذ قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين عام 2012.

وسبق أن ذكر موقع "ميدل إيست آي" البريطاني إن "بن زايد" اقترح دعم "الأسد" بما قيمته 3 مليارات دولار مقابل العودة إلى القتال في محافظة إدلب السورية على الحدود مع تركيا.











تعليقات