جيمس جيفري يُفجِّر موجة من الجدل بشأن ما تريده أمريكا من بشار الأسد

جيمس جيفري يُفجِّر موجة من الجدل بشأن ما تريده أمريكا من بشار الأسد
  قراءة
الدرر الشامية:

فجَّر المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا، جيمس جيفري، موجة من الجدل بشأن  ما تريده الولايات المتحدة الأمريكية من رئيس النظام السوري بشار الأسد.

وقال "جيفري" خلال مؤتمر عبر الإنترنت في معهد الشرق الأوسط: "نحن لا نقول أن الأسد يجب أن يغادر، نحن نقول أن الأسد وحكومته يجب أن يغيروا سلوكهم، كما أننا لا نقول أنه يجب على الروس الانسحاب".

وأضاف المبعوث الأمريكي: أن "الولايات المتحدة تريد العودة إلى وضع 2011، أي عندما لم يكن هناك قوات روسية وإيرانية في سوريا".

وأكد "جيفري"، أنه "على الرغم من حقيقة أن الولايات المتحدة عارضت دائمًا وجود روسيا في سوريا، إلا أنه ليس من سياستنا محاولة إقناعهم بمغادرتها".

وكان المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا، ذكر في تصريحات سابقة، أنه لن يكون هناك أي دعم دولي في سوريا طالما بقي بشار الأسد في السلطة، مبينًا أنه قدم عرضًا لرئيس النظام دون أن يوضح تفاصيله.

ودخل قانون قيصر الأمريكي حيز التنفيذ، الأربعاء الماضي، بإعلان واشنطن إنزال عقوبات على 39 من الأشخاص والكيانات المرتبطين بالنظام، والتي تشمل بشار الأسد وزوجته أسماء.











تعليقات