الإمارات تطلق أذرعها ضد سلطنة عمان والكويت بسبب الحرب التركية - المصرية المرتقبة

الإمارات تطلق أذرعها ضد سلطنة عمان والكويت بسبب الحرب التركية - المصرية المرتقبة
  قراءة
الدرر الشامية:

أطلقت دولتا الإمارات والسعودية، أذرعها الإعلامية، ضد سلطنة عمان والكويت، بسبب الحرب التركية - المصرية التي تلوح في الأفق على الأراضي الليبية.

وتساءلت تغريدات من حسابات إماراتية وسعودية، عن سبب الصمت من سلطنة عمان والكويت، عن تأييد مصر في حربها المرتقبة ضد الأتراك على الأراضي الليبية.

وقال الكاتب السعودي خالد الزعتر، المقرَّب من ولي عهد أبو ظبي: "سوف نسمي الأشياء بأسمائها، الكويت وسلطنة عمان ماذا ينتظرون لتأييد مصر خطاب السيسي تجاه الوضع الليبي".

وتفاعلت مئات الحسابات السعودية والإماراتية، مع تغريدة "الزعتر" المُقرَّب من محمد بن زايد، معتبرين أن الكويت وسلطنة عمان، أقرب إلى من أسموهم "العثمانيين" ضد من وصفوهم بـ"أشقائهم المصريين".

ورأى محللون أن سلطنة عمان والكويت ستتخذان موقفًا حياديًّا في الأزمة المصرية - التركية المرتقبة، ولن تتدخلا في أي مناوشات أو معارك بين الطرفين على الأراضي الليبية، قولًا أو فعلًا.

وكانت وزارة الخارجية السعودية، أكدت أن "المملكة تقف إلى جانب مصر في حقها في الدفاع عن حدودها وشعبها من نزعات التطرف والميليشيات الإرهابية وداعميها في المنطقة".

بدورها، ذكرت وزارة الخارجية الإماراتية، في بيان، أن "دولة الإمارات تقف إلى جانب مصر في كل ما تتخذه من إجراءات لحماية أمنها واستقرارها من تداعيات التطورات المقلقة في ليبيا".

وكان رئيس النظام المصري، عبد الفتاح السيسي، قد هدد بالتدخل المباشر في ليبيا إذا اقتضى الأمر، وقال لعدد من الطيارين المصريين "كونوا مستعدين لتنفيذ أي مهمة هنا داخل حدودنا أو إذا تطلب الأمر خارج حدودنا".











تعليقات