واشنطن تكشف مفاجأة عن إمكانية تغيير روسيا سياستها تجاه بشار الأسد

واشنطن تكشف مفاجأة عن إمكانية تغيير روسيا سياستها تجاه بشار الأسد
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت الولايات المتحدة الأمريكية، مفاجأة عن إمكانية تغيير روسيا سياستها تجاه رئيس النظام السوري بشار الأسد، لا سيما بعد دخول "قانون قيصر" حيز التنفيذ.

وقال المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا، جيمس جيفري: إن "مصادر ليست رسمية، لكنها موثوقة، أوضحت أن الروس لديهم بعض الشكوك حول المكان الذي يذهبون فيه مع (الأسد)".

وأضاف "جيفري" في مقابلة افتراضية عبر الفيديو نشرتها الخارجية الأمريكية أمس: أن "واشنطن لا ترسل رسائل لبشار الأسد، بل تعمل مع روسيا لتطبيق قرار مجلس الأمن 2254".

وأشار المبعوث الأمريكي، إلى أن "هناك رغبة روسية، إلى حد ما، بالعمل معًا ومع الشركاء الأوروبيين والدول العربية، من أجل الحد من الأزمة السورية"، معتبرًا ذلك "أمرًا إيجابيًا".

وكان "جيفري" ذكر أن "العلاقة بين روسيا والنظام السوري ليست في أفضل حالاتها بسبب الرئيس بشار الأسد، كما أن الروس أكدوا للأمريكيين أنهم ليسوا سعداء بوجود الأسد، لكن لا يوجد لديهم بديل عنه".

جدير بالذكر أن حديث المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا حول تغيير السياسات الروسية مع بشار الأسد، تأتي بعد دخول "قانون قيصر" حيز التنفيذ، والذي يفرض عقوبات على النظام وداعميه.











تعليقات