"ترامب" ينقلب على محمد بن زايد بسبب بشار الأسد.. ويوجه له الإنذار الأخير

"ترامب" ينقلب على محمد بن زايد بسبب بشار الأسد.. ويوجه له الإنذار الأخير
  قراءة
الدرر الشامية:

انقلبت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد الذي يقود عملية تأهيل رئيس النظام السوري بشار الأسد عربيًا، ووجهت له الإنذار الأخير.

وعبَّر الممثل الأمريكي الخاص المعني بشؤون سوريا، جيمس جيفري، في مؤتمر صحفي، عن معارضة بلاده لإجراءات الحكومة الإماراتية بقيادة "بن زايد" لإحياء علاقتها مع "نظام الأسد".

وقال "جيفري"؛ تعليقًا على إعادة فتح الحكومة الإماراتية سفارتها في دمشق وزيارة وفد إماراتي إليها مؤخرًا: "الإمارات تعرف أننا نرفض على الإطلاق اتخاذ الدول مثل هذه الخطوات، أكدنا بوضوح أننا نعتبر ذلك فكرة سيئة".

وأكد المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا، أن مثل هذه الإجراءات "لن تسهم في تطبيق قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة (رقم 2254) وإنهاء النزاع الذي يقلق جدًا المنطقة كلها".

وختم "جيفري" بقوله: "كل من يمارس الأنشطة الاقتصادية إن كان في الإمارات أو في البلدان الأخرى، وتطابقت هذه الأنشطة مع معايير القانون الخاص بالعقوبات، فقد يتم استهدافه بها".

وكانت الولايات المتحدة، بدأت الأربعاء، بتطبيق "قانون قيصر" الذي تم بموجبه فرض عقوبات على 39 شخصية وكيانًا على صلة بـ"نظام الأسد"، بما في ذلك رئيس النظام، بشار، وزوجته، "أسماء".











تعليقات