في تطور غير مسبوق.. لاجئون يحتلون أحد أكبر الساحات بالعاصمة اليونانية

في تطور غير مسبوق.. لاجئون يحتلون أحد أكبر الساحات بالعاصمة اليونانية
الدرر الشامية:

احتل مئات اللاجئين ساحة فيكتوريا، أحد أكبر الساحات في العاصمة اليونانية أثينا، وحولها بالقوة إلى مخيم للاجئين بعد أن حصلوا على حق اللجوء والإقامة في البلاد.

جاء ذلك بعد أن غادر عشرات اللاجئين جزيرة ليفوس ووصلوا إلى أثينا لكن جاؤوا إلى أثينا دون أدنى خطط للإقامة في منازل لأن الحكومة اليونانية تقول إنها غير ملزمة بتوفير السكن والعمل لهؤلاء اللاجئين.

ونقل موقع "يورونيوز" عن لاجئة مشاركة في المخيم بالساحة، الأفغانية فريشتا الحسيني، قولها: إن "الحكومة اليونانية أجبرت هؤلاء اللاجئين على مغادرة الجزيرة، ولكن دون توفير مأوى لهم".

وأضافت "الحسيني": "تم رميهم كالحيوانات ولم يخبرهم أحد بالوجهة التي سيذهبون إليها"، مؤكدةً أن "معظم اللاجئين لا يتحدثون اللغة اليونانية وهم بدون عمل ولا مال لديهم".

وفي المقابل، نقل "يورونيوز"، عن مصادر في وزارة الهجرة واللجوء اليونانية، قولها: إن "هؤلاء اللاجئين غادروا الجزيرة دون أن تكون لديهم أي خطة أو وجهة معينة".

وتابعت المصادر اليونانية الرسمية: أن "الشرطة والأخصائيين الاجتماعيين عرضوا على اللاجئين في الساحة نقلهم إلى المخيمات لكن بعضهم رفض".

وبموجب القانون اليوناني، فإن أمام اللاجئين المعترف بهم من السلطات 30 يومًا لمغادرة المخيمات والشقق التي يعيشون فيها، كما يقتضي القانون اليوناني أن يتكفل اللاجئون بإعالة أنفسهم.

يذكر أن المنظمات غير الحكومية تعتبر أن هذه الفترة المحددة بثلاثين يومًا للمغادرة قصيرة للغاية وأنه لا توجد برامج تساعد اللاجئين على الاندماج في المجتمع اليوناني.





إقرأ أيضا