مصدر: فيلا "فضل شاكر" تم نهبها وإحراقها تحت سمع الجيش اللبناني وبصره

أحد أقرباء فضل شاكر : فيلا فضل تم نهبها وإحراقها
الدرر الشامية:

كشف أحد أقرباء المغني التائب فضل شاكر ويدعى أبا أحمد أن أحداً لا يعرف شيئاً عن مكان فضل شاكر، مؤكدًا من لندن أن شاكر يدفع ثمن موقفه مع الشعب السوري.

وأكد أبو أحمد أن فيلا شاكر تم نهبها وإحراقها، وأن الجيش والأمن اللبنانيين لم يتدخلا لمنع ذلك، وحدث ذلك بعد سيطرة الجيش على المربع الأمني لمسجد بلال بن رباح، وفقاً لموقع العربية . 

وحول الفيديو الذي انتشر على شبكة الإنترنت، وكان شاكر يتكلم عن قتله شخصين، وانتشرت الأقاويل حينها أنه يقصد الجيش، قال أبو أحمد إن هذا الفيديو قبل المعركة مع الجيش اللبناني، وإن شاكر يقصد ميليشيا "حزب الله" وليس الجيش.
 
وقد أوضح عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أمين سر هيئة علماء المسلمين في لبنان حسام الغالي أن "الشيخ أحمد الأسير وفضل شاكر في مكان آمن بمنطقة صيدا وليسوا بعهدة الجيش السوري الحر".

كما نفى الغالي في حسابه على موقع تويتر مقتل ابن الشيخ الأسير أو ابن شاكر، لافتًا إلى إصابة ابن شقيق الفنان المعتزل.

وأشار إلى أن "من تبقى من المقاتلين الذين لم يستطيعوا الخروج سلموا أنفسهم إلى الجيش"، في إشارة إلى أنصار الشيخ الأسير.

يذكر أن شاكر أصبح مطلوبًا لدى القضاء اللبناني، إذ أصدر مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر بلاغات بحث وتحر في حق الشيخ أحمد الأسير و123 شخصًا بينهم شقيقه وفضل شاكر على إثر المواجهات الأخيرة مع الجيش.




إقرأ أيضا