"هيومن رايتس" تدين محاكمة نشطاء سوريين أمام محكمة مكافحة الإرهاب

"هيومن رايتس" تدين محاكمة نشطاء سوريين أمام محكمة مكافحة الإرهاب
الدرر الشامية:

في بيان أصدرته اليوم الثلاثاء، أدانت منظمة هيومان رايتس ووتش، محاكمة خمسة من نشطاء المجتمع المدني في سوريا من بينهم المحامى "مازن درويش" أمام محكمة مكافحة الإرهاب في محاكمة من المقرر أن تستأنف الأربعاء.

كما أدان البيان استخدام الحكومة السورية لقانون ومحكمة مكافحة الإرهاب التي تأسست في يوليو 2012، لمحاكمة متظاهرين ونشطاء سلميين.

وقال "نديم حوري" نائب المدير التنفيذي للمنظمة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إن "محكمة مكافحة الإرهاب الجديدة توفر للأجهزة الأمنية السورية غطاء قضائيا لمقاضاة النشطاء المسالمين".

وأضاف أن النشطاء يتهمون بجرائم "ترقى إلى أفعال مثل عرقلة المساعدات الإنسانية والمشاركة في الاحتجاجات وتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان".ويواجه درويش وزملاؤه المحكمة على أنشطة "مثل مراقبة الأخبار على الانترنت ونشر أسماء القتلى والمفقودين".

وقالت المنظمة إن احد المحامين السوريين يقدر عدد المحالين على محكمة مكافحة الإرهاب بنحو 50 ألف شخص.ونقلت أيضا عن المحامى السوري أنه يعتقد بمقاضاة 35 ألف "معتقل سياسي غير ضالع بالعنف".

ودعت منظمة هيومن رايتس ووتش السلطات إلى "الإفراج وإسقاط التهم عن درويش وزملائه وجميع النشطاء المسالمين المتهمين أمام المحكمة لمجرد ممارستهم حقهم الأساسي في حرية التعبير والتجمع".





إقرأ أيضا