شرطة الاحتلال: لن نستطيع وقف اعتداءات المستوطنين الصهاينة على الفلسطينيين

شرطة الاحتلال: لن نستطيع وقف اعتداءات المستوطنين الصهاينة على الفلسطينيين
الدرر الشامية:

اعترف ضابط كبير في شرطة الإحتلال الصهيوني بأن الشرطة لن تستطيع منع إعتداءات المستوطنين الصهاينة ضد الفلسطينيين ضمن عمليات ما يعرف بـ "جباية الثمن".

واستبعد الضابط أن تشهد الأشهر القادمة أي تحسن في أداء الشرطة لجهة محاربة هذه الظاهرة، مضيفًا أن الشرطة تنتظر قرارًا من وزير الجيش الصهيوني "موشيه يعلون" بإعلان ظاهرة "جباية الثمن" كتنظيم غير مسموح به.

ونقلت صحيفة "هآرتس" الصهيونية عن أوساط شرطية صهيونية قولها إن عدم مقدرة شرطة الإحتلال على محاربة "جباية الثمن" تكمن في إنعدام حالة الردع في أوساط شباب اليمين المتطرف، بحسب ما أفادت وكالة "صفا" الإخبارية.

وأضافت أنه يوجد الأن جيل من الشبان الذين يقلدون أسلافهم من النواة الصلبة لـ "جباية الثمن" التي تأسست في مستوطنات الضفة الغربية.

وزعمت الصحيفة أن هناك مشكلة في تعامل المخابرات الصهيونية مع هذه الظاهرة، تتمثل بعدم قدرتها على إدخال عميل لصفوفهم، نظرًا لأن أعمار منفذي الإعتداءات منخفضة، بالإضافة إلى أن هذه المجموعات تخرج من مدرسة دينية واحدة, ومن المستبعد أن يتعاون واحد ضد الأخرين.

وكانت الحكومة الصهيونية قد تجاهلت توصيات جهات مختلفة باعتبار تنظيم "جباية الثمن" تنظيم غير قانوني.





إقرأ أيضا