نظام الأسد يحاول استمالة ثوار حمص والصلح معهم بحجة حماية المدنيين

 نظام الأسد يحاول استمالة ثوار حمص والصلح معهم بحجة حماية المدنيين
الدرر الشامية:

كشفت قيادة جبهة حمص التابعة للجيش السوري الحر عن معلومات موثوقة وردت تبين أن النظام الأسدي وبعض العملاء الخونة الموالين له يحاولون اختراق صفوف الثورة، وإستمالة بعض الكتائب والمجالس المحلية في محافظة حمص لعقد صلح معهم بحجة حماية المدنيين والممتلكات.

وأوضحت قيادة جبهة حمص في بيان لها نشر عبر الصفحة الرسمية لقيادة الجيش الحر، يوم السبت، أن نظام الأسد يسعى للصلح مع ثوار حمص وذلك بغية تحييدهم عن دعم مدينة حمص عاصمة الثورة والمحاصرة منذ أكثر من عام.

وأكدت قيادة جبهة حمص ثقتها المطلقة بكل الكتائب المقاتلة في حمص وريفها وفي كل الأراضي السورية، "الذين تقاسموا الألم وتجرعوا المأساة سوية".

وتهيب قيادة حمص بكل الثوار أن يكونوا جميعًا مدركين لمثلا هذه المحاولات، وباذلين كل جهدهم في سبيل وحدة الصف وتكثيف الجهود لإحباط مخططات "بشار المجرم وزبانيته".

ولفت البيان إلى أنه سوف يتم فضح كل جهة أو شخص تسول له نفسه المساهمة بمخططات تمس مسار الثورة وأمن أفرادها.




إقرأ أيضا