اتفاق سعودي فرنسي بعدم السماح بسقوط حلب كما جرى للقصير

اتفاق سعودي فرنسي بعدم السماح بسقوط حلب كما جرى للقصير
الدرر الشامية:

صرح الناطق باسم الخارجية الفرنسية أن "إيران أصبحت شريكة في الحرب السورية ولا يجب عقد مؤتمر يشعر أحد طرفي النزاع فيه بالضعف والآخر بالقوة".

ويستمد هذا الكلام أهمية إضافية من كونه جاء غداة محادثات فرنسية سعودية موسعة في باريس شارك فيها وزير الخارجية ورئيس الاستخبارات السعودية الأميران سعود الفيصل وبندر بن سلطان.

ويقول المسؤولون الفرنسيون: إن لديهم حيال الأزمة السورية تحليلاً يقترب من تحليل السعودية التي يكثفون المحادثات معها وكذلك مع الأتراك والأميركيين.

واتفق الجانبان السعودي والفرنسي على ضرورة اتخاذ خطوات دولية عاجلة كي لا يتكرر في حلب ما حصل في القصير، لكن الفرنسيين يقرون بأن التوافق الدولي حول عمل عسكري مستحيل في ظل الموقف الروسي المعروف.

وبحسب محللين فرنسيين فإن البرودة التي تتعاطى بها باريس مع التحضيرات لجنيف 2 تعكس رفضاً خفياً لعقد المؤتمر في هذه الظروف.





إقرأ أيضا