عودة أكثر من سبعة آلاف لاجئ سوري من العراق بعد تحسن الوضع الأمني

عودة أكثر من سبعة آلاف لاجئ سوري من العراق بعد تحسن الوضع الأمني
الدرر الشامية:

صرح "فرحان فتيخان" رئيس بلدية بلدة القائم الحدودية العراقية، إن سبعة آلاف من جملة 11 ألف لاجئ سوري بالعراق، عادوا إلى بلدة البوكمال السورية الحدودية في الأسابيع القليلة الماضية بعد تحسن الوضع الأمني هناك.

وأضاف "كل أسبوع تصلنا طلبات من مجموعة من اللاجئين يطلبون فيها العودة إلى قراهم وبلداتهم في المناطق المجاورة.. هم يعودون طوعيًا وليس إجباريًا."

وتابع "حاليًا هدوء تام في البوكمال ولا توجد معارك أو اشتباكات مع القوات الحكومية كما أن الغارات الجوية توقفت منذ ثلاثة أشهر تقريبًا."

وتقول مفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئين، إنه تم تسجيل نحو 152 ألف لاجئ في العراق أغلبهم من الأكراد والسنة الذين فروا إلى إقليم كردستان العراق شبه المستقل ومحافظة الأنبار بغرب البلاد التي يغلب على سكانها السنة.

والتعامل مع اللاجئين السوريين، قضية حساسة بالنسبة للحكومة العراقية التي يقودها الشيعة وتخشى من تسلل مقاتلين سنة عبر الحدود من الصراع في سوريا، مما سيؤدى إلى تفاقم أعمال العنف الطائفية المتزايدة بالعراق.




إقرأ أيضا