in ,

صحيفة: الحرب السورية تضع أنقرة أمام خيارين أحلاهما مرّ

صحيفة: الحرب السورية تضع أنقرة أمام خيارين أحلاهما مرّ

وضعت الحرب السورية وتطوراتها في السنوات الأخيرة تركيا أمام خيارين سيئين، أحلاهما مرّ، وكان لزامًا عليها الاختيار بين أحدهما، ومحاولة تجاهل الآخر.

وذكرت صحيفة “الشرق الأوسط” أن تركيا أصبحت بين خياري التطبيع مع نظام الأسد أو قبول قيام دولة كردية شمال سوريا، تهدد أمنها القومي، ما قد يدفعها لتفضيل الخيار الأول.

ورأت الصحيفة أن تركيا أصبحت أمام مقاربة جديدة، هي الاختيار بين الشرين، إذ من المرجح اختيار التطبيع مع الأسد والتعامل معه، دون الاعتراف بشرعيته، ولا سيما أن سقف مطالب تركيا انخفض في السنوات الأخيرة من إسقاط الأسد إلى قبول أن يكون له دور في المرحلة الانتقالية.

وأوضحت أن توقيع تركيا اتفاق خفض التصعيد بسوريا، ومقايضة بعض المناطق ببعضها الآخر، وتخليها عن حلب، كان ضريبة دفعتها لتقطيع أوصال الكيان الكردي شمال وشمال شرقي سوريا.

وأشار تقرير الصحيفة إلى أن حديث “أوغلو” الأخير عن وجود تنسيق استخباراتي مع نظام الأسد جاء في ظروف مختلفة عن السابق، فروسيا منشغلة بأوكرانيا، والتواجد الأمريكي في مناطق “قسد” مستمر ولا بوادر للانسحاب، وبعض الدول العربية تسعى لإيجاد تقاطع مع أنقرة، بعد قطيعة طويلة.

ووفقًا للصحيفة، فإن حديث “جاويش أوغلو” الأخير عن لقاء جمع مسؤولين أمنيين أتراك وآخرين من نظام الأسد يحمل في طياته الكثير من التبعات، في ظل الضربات الجوية التي تنفذها أنقرة حاليًا ضد قادة “بي كي كي” في سوريا والعراق.

ويشكل المشروع الانفصالي الكردي في شمال شرقي سوريا تحديًا كبيرًا لتركيا، إذ نجحت “قسد” باستغلال ظروف الحرب ضد تنظيم الدولة؛ للاستيلاء على مناطق واسعة، ذات أغلبية عربية، لضمها إلى كيانها الانفصالي المنشود.

ماذا تعتقد؟

بعد حملة المقاطعة .. كارفور تتراجع وتوضح موقفها من كأس العالم في قطر

بعد حملة المقاطعة .. كارفور تتراجع وتعلن دعمها لكأس العالم في قطر

الصحة السعودية تحذر من عرض يحدث خلال الساعات الأولى من الصيام يستوجب استشارة الطبيب

الصحة السعودية تحذر من عرض يحدث خلال الساعات الأولى من الصيام يستوجب استشارة الطبيب