رابطة "علماء فلسطين" تندد بنتائج مؤتمر الشيشان

رابطة "علماء فلسطين" تندد بنتائج مؤتمر الشيشان
  قراءة
الدرر الشامية:

نددت رابطة علماء فلسطين، اليوم السبت، بالمؤتمر الذي عُقد في غروزني عاصمة الشيشان وتوصياته التي عملت على تفريق الأمة الإسلامية.

وقالت الرابطة في بيان لها: "طالعنا المؤتمر الذي عُقد في غروزني عاصمة الشيشان بنتائج وتوصيات بعيدة كل البعد عن الحق وأهله، مما يشق الصف، ويزيد الفرقة بين المسلمين".

واستغربت الرابطة "أن يقام هذا المؤتمر في بلد عانى من ويلات القهر والدمار، وقد وقفت معه جميع الشعوب والحركات الإسلامية، وعملت على نصرة شعبه، والآن وبعد سنوات من الهيمنة والسيطرة على مفاصل هذا المجتمع، نفاجأ نحن علماء الأمة بأن هذه السيطرة قد وصلت إلى نبض هذا الشعب وروحه التي تحييه وتسري فيه والتي أقضت مضاجع أعدائه وهو (دينه)".

وأوضحت "أن هذا المؤتمر بمثابة إفرازة غريبة، خرجت عن ثوابت الأمة؛ ذلك أنه يُميز بين المسلم والمسلم، ويفاضل بين السني والسني، ويُنَصب نفسه حكمًا على من هو من أهل السنة ومن هو خارجها!! وكل ذلك كان على غير هدى، وقد وزن بميزان الهوى الخارج عن ميزان الهدى".

وعبَّرت الرابطة عن أسفها لنتائج المؤتمر قائلةً: "إننا علماء فلسطين ونحن نعيش معاناتنا مع العدو، كنا نتمنى أن يرسخ هذا المؤتمر لُحمة الأمة بعلمائها وفكرها السني الوسطي الصحيح، وأن يدعم ثوابتها نحو القدس والأقصى وفلسطين، وأن هذا العدو الجاثم على صدرها هو عدوها الوحيد".

وأضافت "لذلك فإننا نعبر عن صدمتنا البالغة من هذا المؤتمر، ومن نتائجه البعيدة كل البعد عن الحق الذي أمر الله به".

وقد أثارت نتائج مؤتمر الشيشان حول تعريف أهل السنة وإقصائه لأهل الحديث والحركة الوهابية موجة غضب واسعة في العالم الإسلامي خاصة في السعودية ودول الخليج.












تعليقات