دول غربية وعربية تبحث التدخل العسكري بسوريا

دول غربية وعربية تبحث التدخل العسكري بسوريا

الدرر الشامية: كشف مصدر تركي النقاب عن وجود اجتماعات سرية بين حلف الأطلسي وروسيا بالإضافة إلى دول عربية كمصر والأردن ودول مجلس التعاون الخليجى لبحث التدخل العسكرى في سوريا للإطاحة بنظام الأسد .

 

وقال المصدر التركى إن "بريطانيا وفرنسا تتفاوضان مع الحكومة الروسية لقبول ضربة عسكرية محدودة شريطة أن لا تؤدي إلى حدوث فراغ أمني وسياسي في سوريا كما حصل في العراق، مع ضمان المحافظة على مؤسسة قوات الجيش السوري النظامي التي لديها صلات وثيقة مع المؤسسة العسكرية في روسيا وهذا ما يعني موسكو بشكل أساس".

 

كما أوضح المصدر التركي لـصحيفة السياسة "إن الولايات المتحدة ترفض شن عملية عسكرية في سوريا خشية اندلاع مواجهة شاملة مع ايران، بالإضافة إلى ضغط إسرائيل واللوبي اليهودي في الولايات المتحدة على إدارة أوباما على عدم دعم أي ضربة عسكرية ضد نظام الأسد لاعتبارات تتعلق بأمن مرتفعات الجولان المحتلة، كما أن لدى واشنطن مخاوف من حدوث تبدلات كبيرة وجذرية في العراق إذا سارعت لتوجيه ضربة عسكرية للإطاحة بالأسد".

 

غير أن الحكومة الأمريكية أبلغت شركاءها الغربيين بأنها تؤيد عملية عسكرية في مرحلة ما بعد سقوط الأسد بما فيها توجيه ضربات جوية للفصائل التابعة لجبهة النصرة الإسلامية والتنظيمات السلفية المرتبطة بتنظيم القاعدة لمنعها من دخول دمشق ولضمان وصول الائتلاف السوري إلى السلطة كي يتولى إدارة البلاد بعد الأسد، بحسب المصدر التركى .

 

ويرى المصدر التركى أن الحكومة الأمريكية ترغب في حدوث تمرد داخل المؤسسة العسكرية في سوريا لإنهاء الأزمة وهذا أفضل الخيارات بالنسبة  لإدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما.

 





إقرأ أيضا